logo
logo
logo

03/06/2017 12:00:00 ص | زاوية حادة : إنجاز آخر للديوان الأميري

information

صرح الأسبوع الماضي فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور محمد الطبطبائي رئيس اللجنة الاستشارية العليا للعمل على استكمال تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية التابعة للديوان الأميري عن إنجاز اللجنة دراسة القوانين الكويتية ذات الصلة،

ووضع التعديلات المقترحة لها والكفيلة بجعلها متوافقه مع أحكام بالشريعة الإسلامية، وذلك خلال فترة سبعة أشهر من عملها من خلال اتباع اللجنة لمنهجية جديدة في أسلوب العمل.
 وأضاف: إن اللجنة قد وضعت خطة لتهيئة الأجواء من خلال ثلاثين مشروعاً تتناول مختلف جوانب الحياة في المجتمع الكويتي، سواء الثقافية أو الاجتماعية أو التربوية أو الدعوية أو الإعلامية، وانتقلت إلى مرحلة أخرى تتمثل في مساعدة المؤسسات على تحقيق الأهداف المنشودة من المشاريع المقدمة لها.
 وهنا.. نحتاج إلى وقفة لنعيد تقييم هذه المرحلة، فنحن أمام لجنة جديدة بدأت من الصفر وأنجزت المهمة في سبعة أشهر مقابل ربع قرن استغرقته اللجنة السابقة بمنهجية عمل مختلفة، فاللجنة الجديدة عملت بميزانية قد لا تتجاوز الخمسة في المئة من الميزانية السنوية للجنة السابقة، وبرأينا الشخصي أنها استندت في إنجازها إلى أن الأصل هو في إتمام القوانين وليس في نقضها وإعادة بنائها، فراجعت القوانين الحالية واقترحت التعديلات على بعضها لتكون كفيلة بالتوافق وأحكام الشريعة.
 هذا الإنجاز يجعلنا نسترجع الذاكرة لنعي أن تقدير الأمير الراحل للفترة المطلوبة للوصول إلى هذه المرحلة كان دقيقاً في عام 1991، حيث حددها بمدة عامين، إلا أنه جدد للجنة حسب طلبها لمدة سنتين بسبب عدم إتمام المهمة ثم لسنتين أخيرتين، حتى تمت الموافقه على طلبها لتكون دائمة.
 لسنا هنا بصدد التوغل في المقارنات، فالكل اجتهد وللمصيب أجران، ولسنا بصدد الإجابة على أكثر الأسئلة جدلاً، هل الأحزاب الدينية السياسية قادرة أو لديها الرغبة بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية؟ لماذا لم تنسحب عندما لم تستطع تحقيق ذلك الهدف؟ أم هو الفرق ما بين سياسة طويلة المدى في إدارة المؤسسة لحزب عميق، وبين سياسة فرد حاد الشخصية عالي المهنية تكنوقراط ذي عقلية شبيهة بعقلية القطاع الخاص، أنجز المهمة في فترة قياسية، لتنتقل الهيئة الاستشارية العليا للعمل على استكمال تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية إلى مرحلة أخرى من الأداء.. لا بد من الإشادة بها كإنجاز تاريخي آخر يضاف إلى إنجازات الديوان الأميري.

***

http://alqabas.com/منقول
إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.
بدر خالد البحر
bdralbhr@yahoo.com