logo
logo
logo

23/11/2016 12:00:00 ص | فضيلة رئيس اللجنة أ.د. محمد الطبطبائي مشاركاً في مؤتمر "النص الشرعي" بجامعة القصيم

information

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، اليوم الأربعاء حفل افتتاح "مؤتمر النص الشرعي ـ القضايا والمنهج" الذي نظمته جامعة القصيم ممثلة بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بمقر الجامعة.
وأكد سمو أمير منطقة القصيم في كلمته خلال الافتتاح أن شريعتنا السمحة أطلق عليها هذا المسمى لسماحتها وسعة بحرها الشرعي القريب للطبيعة الإنسانية الخيرية ، متمنياً أن تكون توصيات المؤتمر تواكب المرحلة والأحداث والفتن التي تشوه سمعة الإسلام ، وأن تنبذ الإرهاب ، وأن يكون التركيز في التفسير على الوسطية ، واستنباط الآيات التي تدعو إلى الوسطية والاعتدال ، وليس التشدد والتطرف وإبعاد الناس عن هذا الدين .
وطالب سموه بأن تؤخذ الفتوى من العلماء المشهود لهم بالعلم الشرعي والعقل والحكمه وليس من الرويبضة .
وأشار سمو أمير منطقة القصيم أن مؤتمر النص الشرعي الذي تقيمه الجامعة ، يأتي في إطار اهتمامها بكل ما من شأنه رفعة الدين والمحافظة على ثوابته التي هي دستور هذه البلاد ، مبيناً أن النص الشرعي في الشريعة الإسلامية ، ذو مكانة مهمة وعالية ، وأساسية ، وأنها مبنية أساساً على النصوص الشرعية من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
ولفت سمو أمير منطقة القصيم إلى ما تعيشه الأمة من فرقة وتشتت وتسلط الأعداء ، وما ذلك إلا نتيجة بعدها عن مصدر قوتها وعزتها ، كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام ، مؤكداً سموه أن المملكة العربية السعودية يؤكد قادتها منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ أن قوتها نابعة من تمسكها بالعقيدة والشريعة الإسلامية الغراء ، انطلاقاً من وصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالتمسك بهذا الدين .
وقال سموه :" إننا مطالبون اليوم أكثر من ذي قبل بالعودة إلى نصوص شريعتنا الإسلامية السمحة ، وأن تكون توصيات المؤتمر صوتاً للحق والاعتدال والوسطية".
من جهته أكد معالي مدير جامعة القصيم الدكتور عبد الرحمن الداود أن الجامعة تواصل اهتمامها بالقضايا العلمية والفقهية كافة التي تهم المجتمع وتسهم في الاستفادة بالدراسات الحديثة وتطبيق مخرجاتها على أرض الواقع.
وأوضح عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور وليد الحسين من جهته أن المؤتمر يهدف إلى إبراز مكانة النص الشرعي وبيان دلائل تعظيمه في القرآن والسنة وعند السلف، والكشف عن تاريخ الانحراف في الموقف من النص الشرعي، وكذلك دراسة المؤثرات السلبية والإيجابية في فهم النص الشرعي، بالإضافة إلى دراسة ونقد أهم المناهج المعاصرة في قراءة النص الشرعي، بمشاركة باحثين من تسع دول ، تم اجتياز 59 بحثاً طبعت في 3 مجلدات.
وألقى كلمة المشاركين الدكتور محمد الطبطبائي ، ثمن فيها أهمية هذا المؤتمر ، لافتاً الانتباه إلى أن المؤتمر يأتي في إطار الدور الريادي الذي تقوده الجامعة في تنمية البحث العلمي ومشاركتها في خدمة القضايا الشرعية التي تهم المجتمع.
كما شاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً يحكي قصة نشأة كلية الشريعة بالقصيم منذ عام 1396هـ ، التي تضم الآن 377 أستاذاً وأستاذة ، ويتلقى فيها العلم 7890 طالباً وطالبة.
عقب ذلك كرم سمو أمير منطقة القصيم الرعاة والمشاركين ، كما تسلم سموه هذية تذكارية من معالي مدير الجامعة بهذه المناسبة.